نظرا لتطور الأجهزة والحاسبات ونظم التشغيل والإتصالات وزيادة حجم الاعمال بصورة مطردة فقد تم بالتعاون مع شركة IBM رفع كفاءة الحاسبات ووحدات التخزين على عدة مراحل تتناسب مع معدلات المعاملات اليومية لواقعات الأحوال المدنية من ميلاد ووفاة وزواج وطلاق وبناء القيد العائلي وإصدارات الوثائق من صور قيود الميلاد والوفاة والزواج والطلاق والقيد العائلي وإصدار بطاقة الرقم القومي وتجديدها بالإضافة لإعتماد المجتمع على قاعدة البيانات القومية.

تم تنفيذ أعمال تركيب وتطوير وتحديث وتشغيل الحاسبات الرئيسية بموقع العباسية وموقع أكتوبر، تشغيل وحدات التخزين والشرائط الممغنطة، تشغيل النظم والتطبيقات ذات العلاقة بمتطلبات الرقم القومي، تشغيل أجهزة الشبكات والبرمجيات وتجهيزات البنية الأساسية ومرافق مراكز المعلومات لكل من الحاسب الرئيسي والحاسب البديل بالموقعين بالعباسية وأكتوبر، وجاري تشغيل أجهزة التزامن المتكامل حيث يتم تشغيل الحاسبات البديلة لحظيا فور حدوث عطل في الحاسبات الرئيسية بطريقة آلية، وضمان الحفاظ على توفير البيانات في كل من الحاسبات الرئيسية والحاسبات البديلة لحظيا وبدون فقد أي منها ومراعاة توزيع الأحمال بينهما حيث يمثل تنفيذ هذا المشروع ثورة حقيقية في مجال تكنولوجيا المعلومات والإتصالات على المستوى الإقليمي ولم يسبق تنفيذه على المستوى المحلي داخل الجمهورية .

يعتبر تنفيذ مشروع التزامن بين الحاسبات الرئيسية والبديلة في قطاع الأحوال المدنية والذي يبدأ تطبيقه لأول مرة في مصر قفزة هائلة نحو التطبيق الحقيقي لتكنولوجيا المعلومات والإتصالات، حيث يتم إستخدام هندسة دعم العديد من نسخ وحدات التخزين ، تحقيق مستوى عالي من المرونة في مبادلة ومشاركة قواعد البيانات بين الموقعين، بناء الثقة في الخدمات المؤداة بين الحاسب الرئيسي والبديل عند حدوث العطل، معالجة حدوث الكوارث بشكل آلي وفوري رغم بعد المسافة بينهما، توفر العديد من القدرات الحديثة التي تعمل على تحسين الدعم للمنصات المستخدمة مع تقليل تعقيدات البنية الهيكلية وزيادة قابليتها للتطوير وأخيرا ضمان سلامة وتكامل البيانات في بيئات غير متجانسة.